جائزة الدوحة للكتاب العربي : فعاليات الدورة التأسيسية

619 vues

منتهى التنظيم ، ومنتهى الحفاوة ، ومنتهى الأناقة . تلك كانت أهم ملامح الدورة التأسيسية لجائزة الدوحة للكتاب العربي التي انعقدت فعالياتها يوم الأحد الماضي ( 3 مارس 2024 ) على فترتين : صباحية ومسائية بأحد النزل الفاخرة بالعاصمة القطرية .
انطلقت الدورة التأسيسية للجائزة بندوة اختار لها المنظمون ” حياة للعلم : مسارات وشهادات ” عنوانا أثثتها نخبة من أبرز المؤلفين والمفكرين العرب ، تحدثوا خلالها عن تجاربهم الفكرية والأكاديمية وتواتر على المرور بمصدحها العلماء الأجلاء :

  1. محمد أبو موسى ( مصر ) : لغوي مختص في البلاغة العربية وتاريخها ، عمل بجامعة الأزهر ودرّس في ليبيا والسودان والمملكة العربية السعودية ، وألف عشرات الكتب والمقالات .
  2. طه عبد الرحمان ( المغرب ) : فيلسوف مغربي ، من أكثر الشخصيات الفكرية انتشارا وتأثيرا في السياق العربي الإسلامي ، ويعدّ مشروع الفلسفة الائتمانية ذروة إنتاجه الغزير .
  3. ناصر الدين سعيدوني ( الجزائر ) : مؤرخ ومحقق درس التاريخ في الجامعات الجزائرية والأردنية والكويتية وألف مايزيد على الأربعين كتابا كما ساهم بأكثر من مائتي منشور أكاديمي وعلمي وهو حاليا متفرغ للبحث والعمل في إنجاز دائرة المعارف التاريخية الجزائرية .
  4. غانم قدورة الحمد ( العراق ) : مؤلف ومحقق مختص في الدراسات القرآنية . درس في جامعتي بغداد وتكريت وله أكثر من ستين كتابا بين تأليف وتحقيق .
  5. جيرار جهامي ( لبنان ) : مفكر مختص في الفلسفة والفكر العربي . أنجز موسوعات عديدة من أهمها ( موسوعة مصطلحات الفلسفة عند العرب / موسوعة مصطلحات علم المنطق عند العرب / موسوعة مصطلحات العلوم عند العرب / موسوعات مصطلحات الفكر العربي والإسلامي ..) .
  6. مصطفى عقيل الخطيب ( قطر ) : مؤرخ وعضو مؤسس في اتحاد المؤرخين العرب ، عمل رئيسا لقسم التاريخ ثم مديرا لمركز الوثائق والدراسات الإنسانية في جامعة قطر ، وهو الرئيس السابق لجمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون الخليجي وله كتب ومنشورات مطبوعات كثيرة .
  7. فيحاء عبد الهادي ( فلسطين ) : ناقدة وباحثة في التاريخ الشفهي الفلسطيني ، ولها أعمال كثيرة في هذا الياق من أبرزها كتال ذاكرة حية : شهادات حول تهجير الفلسطينيين عام 1948 مرآة الذاكرة ( صور ومقتنيات لمهجرين فلسطينيين عام 1948 )
  8. أيمن فؤاد السيد ( مصر ) : مؤرخ ومحقق وأستاذ التاريخ والحضارة . له عشرات المؤلفات والتحقيقات والمقالات .
  9. سعد البازعي ( السعودية ) : مفكر مختص في النقد الثقافي ، عمل أستاذا للأدب الإنجليزي والمقارن بجامعة الملك سعود . له عشرات الكتب والمقالات .
  10. قطب مصطفى سانو ( غينيا ) : أستاذ الفقه المقارن والتمويل الإسلامي وعلم مقاصد الشريعة في كل من المملكة العربية السعودية وتونس وماليزيا قبل أن يصبح وزيرا للتعليم العالي ببلاده ( من 2009 إلى 2016 ) . له أكثر من خمسة وعشرون كتابا مطبوعا وهو يشغل حاليا خطة الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي الدولي .
    أما الحصة المسائية للدورة التأسيسية لجائزة الدوحة للكتاب العربي فقد خصصت للإعلان عن رسالة وأهداف الجائزة وفئاتها وشروط الترشح لها ( علما وأن أبواب الترشح للدورة الأولى قد فتحت يوم الخامس من مارس الجاري وقد قدرت قيمتها الجملية بمليون دولار بواقع مائة ألف دولار لكل واحد من المكرمين العشرة لكل دورة ) ، و في كلمة ألقاها أمام المكرمين قال الدكتور حسن النعمة : ” إن قطر بهذه الجائزة ، تضيف إلى ما تُقدمه للإنسانية من إسهامات متمنيا أن تساهم الجائزة في إعادة مجدنا العربي في التأليف ، وإعادة الاعتبار للكتاب والإسهام في لحاق الأمة العربية بركب الأمم المتقدمة حضاريا شاكرا للمبدعين من الكُتاب ما بذلوا من جهود وتفان في خدمة العلم والمعرفة .
    وفي مداخلته ، أعرب الدكتور عبد الواحد العلمي المدير التنفيذي لجائزة الدوحة للكتاب العربي عن اعتزازه بما حققته الجائزة في خطواتها الأولى مشيرا إلى أن الجائزة تؤشر بوضوح إلى سمو ورفعة السياسة الثقافية الحكيمة لدولة قطر على حد تعبيره موضحا أن الترشح لها يستوجب تميزا بإسهامات بارزة في إغناء الثقافة العربية من خلال منتوج معرفي يتسم بالجِدة والأصالة كما يسهم في إغناء الثقافة الإنسانية.
    موضحا أنه على دور النشر المُتقدمة للترشّح أن تظهر التزامًا صارمًا بقوانين الملكية الفكرية .
    أما السيدة فيحاء عبد الهادي التي تحدثت باسم المُكرمين فقد عبرت عن عميق عن سعادتها بهذا التكريم وبالجائزة التي لا ريب أنها ستُثري المكتبة العربية عبر تشجيع الأفراد والمؤسسات لتقديم أفضل إنتاج معرفي مضيفة أن الجائزة دليل واضح على الفارق بين من يبني ومن يهدم ، ومشيرة أنه في الوقت الذي تؤسس فيه قطر هذه النجاحات والبناء يسعى المُحتل الإسرائيلي لهدم الذاكرة الفلسطينية باستهداف الأرشيفات المُختلفة .
    وختم الحفل التأسيسي بتكريم المتوجين العشرة بدروع وجوائز وسط حضور غفير لعدد كبير من الدكاترة والباحثين والنقاد والكتاب العرب .

لطفي هرماسي