حادثة وفاة بيازيد:موجة إتهامات و المندوب الجهوي للصحة يوضح

662 vues

أكد والد الطفل بايازيد غضباني خلال حضوره في برنامج نهارك زين يوم 6 فيفري 2019 بإذاعة السيليوم إفم أن بيازيد إبنه و الذي توفي يوم 5 فيفري 2019 كان يشكو فقط نزلة برد قوية ألزمته الفراش و لم يعاني أمراضا أخرى

و أضافت والدة الطفل أن إبنها تعرض لجلطة في المخ إثر إرتفاع كبير في درجة الحرارة و رغم توجهها لإطارات المستشفى للتدخل العاجل قوبل نداءها باللامبالاة و الإهمال حسب تعبيرها

و في نفس السياق صرحت إحدى المستمعات و التي كانت تتابع الحالة الصحية لبيازيد خلال مداخلة هاتفية لها بنفس البرنامج أنه لم يتلقى الرعاية الصحية اللازمة داخل المستشفى مما ساهم في تعكر حالته الصحية

و في تفاعل مع الحادثة أكد صدقي ميساوي والد الطفل المتوفي إياد ميساوي أن ظروف وفاة إبنه مشابهة لحالة وفاة بيازيد و المتمثلة أساسا في إنعدام التعقيم و النظافة و الرعاية الصحية كما دعا وزارة الصحة للتدخل الفوري و بالمستشفى معاينة الحالة الكارثية حسب تعبيره

و كرد على مجموعة الإتهامات التي بتعرض لها المستشفى الجهوي بالقصرين إثر وفاة بيازيد و إصابة عدد من الأطفال بعدوى مرض الحصبة اكد المدير الجهوي للمستشفى الجهوي بالقصرين عبد الغني شعباني أن عملية التعقيم
في كامل أقسام المستشفى بما فيها قسم الأطفال تتم طبقا للمواصفات الصحية المطلوبة ، مشيرا إلى أن إصابة هذا العدد من الاطفال بالحصبة في الجهة يعود بالأساس إلى عدم خضوع هؤلاء الأطفال إلى التلاقيح الخاصة بفيروس الحصبة منذ ولادتهم.

و أضاف الشعباني ان وفاة الطفل بيازيد بالمستشفى الجهوي بالقصرين اثارت استياءا كبيرا في صفوف اهالي واقارب الطفل وعدد من ممثلي المجتمع المدني بالجهة الذين أرجعوا وفاته الى الاهمال والتقصير وإلى غياب أدنى الشروط الصحية المطلوبة بهذا القسم مما تسبّب في انتقال عدوى فيروس الحصبة له وتعكر حالته الصحية.

ويشار الى ان المستشفى الجهوي بالقصرين استقبل في نهاية الاسبوع الفارط 24 طفلا مصابا بالحصبة ، تم ايوائهم في جناح خاص لعزلهم على بقية المرضى لتجنّب انتشار العدوى.